منوعات » صورة وتعليق

 

الصورة الأولى:

ماذا تلاحظ في هذه الصورة؟

نعم لقد لاحظت وجود غذاء الحمام متناثر في المسكن وهذه طريقة سيئة وخاطئة في التربية لأن ذلك يعتبر مصدر رئيسي للتلوث والأمراض .. وحتى لو لم يصب الحمام المرض في هذا الوقت فان الكثير من الجراثيم والبكتيريا تتواجد حين اختلاط الحبوب بذرق ومخلفات الحمام وحين تتناوله الطيور تنتقل هذه الجراثيم إلى جسم الطائر ..مما يؤثر عليه خلال الأسابيع أو الأشهر أو حتى السنوات القادمة .. ويبدوا انك تدرك ان بعض الحمام بين يوم وليلة تلاحظ انه مريض بدون سبب واضح ..وهنا تسأل نفسك كيف أصيب بالمرض.. لهذا ننصح ان يتم تقديم الحبوب في معالف خاصة وبكميات تكفي بمقدار الحاجة فقط ويجب أزاله أي زيادة..

تلاحظ أيضا ان أعشاش الحمام من الرمل ..وهذا غير جيد لأنه من المفترض ان يكون المسكن نظيفاً خالياً من الرمل بما فيها الأرضيات...وتكون الأعشاش من القش أو القطن الخاص بالحمام حتى لو تواجدت بعض الحشرات التي بالإمكان القضاء عليها بسهولة.. لاحظ ان الرمل يصبح بارداً أثناء الليل مما يسرع في عملية فساد البيض ، كما ان الحمام لا يفضله نهائياً فالحمام بطبيعته لا يمكن ان يبنى أعشاشه على الرمل إطلاقا .. وإنما تلك وظيفة الطيور التي تعيش على الشواطئ البحرية والأنهار.. والحمام أيضا بطبيعته يفضل دائماً بناء أعشاشه بمقدار مرتفع عن الأرض .. ولهذا ننصح بعدم استخدام الرمل في بناء الأعشاش كما ننصح بوضع الأعشاش بارتفاع عن سطح المسكن حتى التي في الأقفاص يجب ان ترتفع عن أرضيته على الأقل بمقدار 15 سم.

 

الصورة الثانية:

ماذا تلاحظ في هذه الصورة؟
احذر من ازدحام المسكن بعدد كبير، ويفضل إنشاء مسكن أخر بدلاً من إنشاء مسكن كبير الحجم..
وفي هذه الصورة أسوء أساليب تربية الحمام..!

الصورة الثالثة:

تلاحظ في هذه الصورة وجود بيضة فاسدة متروكة في العش مع الصغار..تخيل ما فائدة هذه البيضة الفاسدة في العش..للذين يدركون ذلك فهي مصدر رئيسي للجراثيم والبكتيريا..

الصورة الرابعة:

في حالة عدم السماح للطائر بالطيران من المفضل قص جناحه من الأطراف كما هو في الصورة

الصورة الخامسة:

تعتبر الطيور الجارحة وخاصة الصقر مصدر رئيسي في فقدان حمام السباق ، ولهذا يجب الحذر أثناء إطلاق الطيور في التمارين أو السباقات من الاقتراب من مناطق تواجدها بقدر الإمكان

الصورة السادسة:

استخدام القش والحشائش وأغصان الشجيرات الصغيرة أفضل وسيلة لبناء أعشاش الحمام

الصورة السابعة:

تلاحظ فرخان احدهما صغير الحجم والآخر أكبر حجماً، تحدث هذه العملية أحيانا نتيجة فقص الطائر الصغير متأخر عن أخيه الأكبر ، وهنا يصبح الصغير معرضاً للموت بسبب نقص التغذية الذي يستأثر بها الطائر الأكبر حجماُ، وفي هذه الحالة يفضل التغذية الاصطناعية للصغير أو نقله إلى زوج حمام أخر مشهود له بالتربية على ان يكون لديه صغار بنفس الحجم. مع ملاحظة انه في حالة استمرار الزوج بإنتاج مثل هذه النوعية من الصغار فمن الأفضل استبعاد الزوج من قائمة التربية والتخلص منه.