منوعات » مستشفيات حمام مجهزة بأحدث التقينات

 

مستشفيات حمام مجهزة بأحدث التقينات

 

متابعة لموضوع الحمام في شرق اسيا- كل سنة العشرات من السباقات التي تقام في شرق اسيا تجمع الملايين من الدولارات بسبب القمار والرهان، فأصبحت السباقات مثل الشركات الكبرى، ففي تاييبه مثلا اقيمت مستشفيات حمام تلبي احتياجات المتسابقين مجهزة بأحدث التقنيات.

في كل مرة يرسل مربوا الحمام طيورهم الى مسافات في البحر تصل الى 300 كلمبدون تدريب من المتسابقين والقليل جدا من يهتم بالتدريب والمثابرة والصبر، فللازال التمسك بالطرق العشوائية هو السائد.

المبالغ الخيالية التي يحققها المتسابقين هي الدافع الاساسي لهذه الرياضة، يقول رئيس جمعية السباق في مقاطعة تايبيه وهو مشارك في السباقات منذ اكثر من 54 سنة من حياته الـ 68، يقول: انا ربحت تقريبا 303000 الف دولار في الخمس سباقات الاخيرة. يمكنك عزيزي القارئ ان تخمن كم حقق اذن في بقية السباقات الاخرى.

يقول احد المتسابقين ان سرب من الحمام يكلف الالاف من الدولارات، ولهذا الكثير من المتسابقين يتحمل خسائر فادحة اثناء السباق عند فقد الطيور. فعندما يقام سباق يشارك فيه 3000 طير ربما لا يصل في الاخير الا 30 طائر فقط. واغلب الخسائر ناتجه عن ضياع الحمام او بسبب لصوص الحمام المتلهفين في الامساك بها اثناء الطريق.

بنمو هذه السباقات الشعبية بدأ ظهور المستشفيات المتخصصة بالحمام، واقدم هذه المستشفيات اسس عام 1985م من قبل احد خريجي جامعة تايوان وهو متسابق ومدير للمستشفى واسمه ( لي ) ، يقول ان نصف مرضى عيادات الحمام هم من المتسابقين وقليلا ما تجد المهتمين بطيور الزينة.

يقول ايضا: ان اكثر المراجعين للمستشفى يعانون طيورهم من الامراض الشائعة المنتشرة بين الحمام، ولكن المشاكل الاكثر تكرارا هي اصابات حمام السباق والاجهاد الذي يتحمله الحمام.

 

وليس يصح في الأفهام شيء ... إذا احتاج النهار إلى دليل

مع أطيب التحيات من بيت الحمام