منوعات » خبراء الحمام متى يدخلون عصر الإنترنت!!

 

خبراء الحمام متى يدخلون عصر الإنترنت!!

يقول سبحانه وتعالى:( وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ).

كنت صغيرا ارتاد اسواق الحمام، وهناك كنت احتك بأصحاب الخبرة حتى أصبحت والحمد لله خبيراً فيها. ولقد أعطتني الخبرة في هذا المجال الثقة في النفس والتعامل مع الحمام بشكل صحيح بعيد عن العشوائية، فالبعض يعتقد أنك تصبح مربي حمام بمجرد ان تجلب حماما وتضعه في قفص، وتعطيه الأكل والشرب، بينما المسألة لها أصول وأسس، لا يمكن ان يعرفها إلا من مارسها بشكل صحيح وعلى سنوات طويلة ..

الان في عصر المعلوماتية تبدلت صورة هواة تربية الحمام بشكل كبير جداً، فلم يعد هو ذلك الشاب الذي يلازم سطح منزله لساعات يهتم بطيور الحمام، بل تقدم مع تقدم الزمن، ليدخل عصر الإنترنت، وليستفيد من هذه التقنية في تنمية هوايته في تربية الحمام بأنواعها.

لا بل أصبح يضع ضوابط معينة يراعيها خلال ممارسته لهوايته، حتى أنه يراجع بحمامه وطيوره الطبيب البيطري، ولتلك الطيور مواعيد لأخذ اللقاحات ضد الأمراض التي تتفشى بينها.

الحديث عن أسعار الحمام تثير الدهشة والاستغراب، فإذا كان سعر بعضها لا يتجاوز 10 ريال، فان البعض الآخر يتجاوز الـ 20 ألف ريال . . أما مصادر طيور الحمام فمتعددة، تشمل كل قارات الدنيا.

منذ ربع قرن تقريبا بدا كثير من الشباب في ذلك الوقت بتربية الحمام في المنازل او المزارع فتعلقوا بها، حتى أصبحوا من كبار هواة تربيتها في عصرنا الحالي، وترى بعضهم يمتلك مزارع ضخمة للحمام وبعضهم ابطال في سباقات الحمام في يومنا الحاضر.

ولكن للاسف الشديد أنهم لا يستعينون بالإنترنت لغياب العلم والمعرفة وعدم القدرة على استخدام هذا الجهاز الحاسوبي الهام .. وظل هؤلاء يعتمدون على بعض الصحف والمجلات والكتب وافلام الفيديو للتعرف على بعض أنواع الحمام واكتشاف اسراره ..

واقتصرت وبقت خبرة هؤلاء المربين للحمام محصوره في تجمعات مجموعة من الافراد يتبادلون الآراء والخبرات حول التربية والبيع والشراء..

ذات يوم قابلت احد الابطال المشهورين الذين حققوا انجازات كبيرة في سباقات الزاجل، فاكتشفت انه لا يستطيع الكتابة ولا القراءة ( أمي ) يعتقد انه معذور لانه لم يتعلم .. في الحقيقة انه ليس معذور فطلب العلم واجب على كل انسان مهما كان عمره .. اطلبوا العلم من المهد الى اللحد .

وللاسف الشديد جزء كبير من هؤلاء الخبراء – او في الحقيقة دعونا نلقبهم بأميي الانترنت – لم يكرسوا ولو جزء بسيط من وقتهم لنشر العلم والمعرفة او نشر ما يملكون من الدراسات والابحاث المتخصصة بالحمام والتعريف بخبرتهم والاسرار واساليب التربية التي انبثقت من خبرتهم على مدى السنوات في تربية طيور الحمام ..

العلم خير وسيلة لتجلية الحقائق وهو الوسيلة المُثلى للتوجيه وللارتقاء بهذه الهواية الى مستوى رفيع ، وفي الشريعة الاسلامية تاكيد دائما على طلب العلم ، وقد حث ديننا على السؤال باعتباره مفتاح العلم، لأن العلم الحقيقي يجعل الانسان على وعي كامل بالحقائق والاحداث .. وحثنا على نشر العلم وتعليمه للناس ، وإشاعته في الأوساط المختلفة ، ونهى عن كتمانه ..

فكيف سوف تتطور هواية تربية الحمام بدون نشر خبراتكم وعلمكم .. اوروبا وامريكا والعالم سبقونا بانشاء الالاف من المواقع والكتب والدراسات حول الحمام ..

ماذا ينقصنا سوء خبرتكم، معرفتك، علمكم، فبارك الله فيكم استيقضوا يا ابطال يا اصحاب الخبرات !! .. اين مواقعكم على شبكة الانترنت .. نحن عشاق طيور الحمام بانتظاركم.. وتذكروا انه وفي نهاية المطاف سوف تنتهي هذه الخبرات مع فوات الاوان ...

متى نفهم ان القراءة المستمرة والتشاور مع مربي الحمام الاخرين لا يندرج ضمن التجارة ، بل هو حب لاشباع هذه الهواية الجميلة .. كم كتاب عربي متخصص بالحمام – ؟؟؟ – وما تجده على اصابع اليد وما هي الا تكرار لا جديد ولا هم يحزنون...

فاذكر احد المؤلفين هنا في السعودية قام بتاليف كتاب يتحدث عن الطيور والدواجن ونشر في الاسواق وكان عليه اقبال واضح، وفي الحقيقة هو موسوعة رائعة .. بعد سنة من طرح الكتاب رايت كتاب اخر في الاسواق يتحدث عن الحمام اعجبني وعندما اطلعت عليه ظهر لي انه نفس معلومات الكتاب السابق وللمؤلف نفسه حيث قام المؤلف بتقسيم كتابه السابق الذي يتحدث عن الطيور والدواجن .. فقسم الكتاب الى عدة كتب واحد للحمام واحد للدجاج والاخر للعصافير .. الخ .. كله في سبيل التجارة والربح المادي والغريب اذا كان عدد صفحات الكتاب 200 مثلا تجد 100 صفحة اعلانات تجارية .. واعتقد نحن نسير على المقولة الشهيرة التكرار يعلم ... الشطار !!

دائما اقرا: حقق الاتحاد السعودي لسباقات الحمام الزاجل العديد من الانجازات على المستويات المحلية والخليجية والعربية والدولية ( المركز الثاني والمركز الثالث في سباق حائل المشترك مع دول مجلس التعاون الخليجي لعام 1418هـ.المركز الثاني في سباق حائل المشترك مع دول مجلس التعاون الخليجي لعام 1419هـ المركزان الثاني والثالث في سباق حائل المشترك مع دول مجلس التعاون الخليجي لعام 1420هـ. (المركز الأول في سباق مصر الدولـي لعـام 1997م) . (المركز الأول) سباق الرياض الدولي لعام 1417هـ. (المركز الثالث) في سباق الرياض الدولي لعام 1418هـ (المركز الثاني) و(المركز الثالث) في سباق الرياض الدولي لعام 1420هـ ، (المركز الثاني) في سباق اللفت الواحد (سباق الشرقية لعام 1419هـ) المركز (الأول) في سباق اللفت الواحد (سباق الشرقية لعام 1420هـ) و(المركز الثالث). المركز الاول في سباق اللفت الواحد (سباق الشرقية لعام 1421هـ). ماشاء الله – انجازات تسعد وتفرح..

لاحظ اني قدمت لك انجازات قديمة .. فاذا كان هذا حال الابطال القدماء سوف – نفترض - انهم معذورون فلم تصل لهم تقنية الحاسوب بعد !! اذن اين البقية من عام 2000 الى 2007م ؟؟ اين هؤلاء الابطال الخبراء الجدد ؟اين هم من شبكة الانترنت اين مواقعهم؟ لماذا نشاهد في اوروبا من يحقق المركز الاخير لديه موقع على الانترنت ويفتخر انه الاخير والمهم لديه انه شارك !!! احد خبراء حمام الزينة العرب اشاهده يتنقل بصور حمامة من موقع الى موقع ومن منتدى الى اخر .. نعم نحن نشهد لك بالخبرة والمعرفة والتخصص ولديك طيور فائقة الروعة والجمال فهنيئا لك ايضا هذه التجارة .. ولكن لماذا لا تنشئ موقعك الخاص؟ وخاصة ان لديك خبرة في استخدام مواقع الانترنت كما هو واضح ..!!

يقولون ( خليها على البركة ) نحن نخاف الحسد ..  فنكتشف في الاخير حب الذات .. انه الغرور .. انها الانانية السائدة في صفوف هؤلاء .. وفي الختام تذكروا الحديث الشريف :احب لاخيك ما تحب لنفسك. يا ابطال لا هنتم .. جزاكم الله خيرا .. وحققتم امانينا .. نشكركم .. هذا النصر يكفيكم ويكفينا .. تهنينا.. وتقبلوا اطيب التحيات من بيت الحمام