منوعات » كم الفترة الزمنية التي تعيش فيها الحمامة تقريباً ؟

 

كم الفترة الزمنية التي تعيش فيها الحمامة تقريباً ؟

ان الله سبحانه وتعالى قدر آجال الخلائق فلكل نفس اجلها ومداها في هذه الدنيا ..، بحيث إذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون . قال تعالى : فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ [النحل:61]، وقال تعالى: وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَاباً مُؤَجَّلاً [آل عمران: 145] فكل نفس ذائقة الموت ,ولا نعلم متى نموت وفي اي ارض نموت, قال تعالى : وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت [لقمان: 34]

الحمام امم مثل الانسان تشابه وتماثله

يقول الله تعالى: وما من دآبة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شئ [الانعام : 38]

من الحقائق العلمية المتوافقة مع النص ان الدواب في ألأرض والطير يطير بجناحيه أمم صنفها علماء ألأحياء تصنيفات شتى تشبه هذه ألأمم الإنسان وتماثله، والتشابه والمثلية أثبتها العلم الحديث على مستويات عديدة نذكر منها التشابه والمثلية في التشريح الخارجي في المراحل الجنينية الاولى - التشابه والمثلية على مستوى الخلايا المكونة للأنسجة وألأعضاء والأجهزة - والتشابه والمثلية في جزيئات النواة والشفرات الوراثية- التشابه والمثلية في إشارات المسارات المكونة للأجهزة المحددة في الكائنات النامية المختلفة ..وقد ذكر القرآن هذه الحقائق الدقيقة المدهشة والتي مازال العلم الحديث حائراً فيها منذ أكثر من 1400 عاما ولم تكن التقنيات العالية مثل الدراسة المهجرية ودراسة التفاصيل الدقيقة للخرائط الكروموسومية والجينات معروفة ذلك الزمن - انه الدين الحق.

وبعد هذه المقدمة والتي تعرفنا فيها ان الطيور امم تعيش مثل الانسان وكما للانسان وقته المحدد لموته فبقية الكائنات الحية هي ايضا لها آجال واوقات للحياة والموت

السؤال هنا كم الفترة الزمنية التي تعيش فيها الحمامة تقريباً ؟ ما هو متوسط عمر الحمامة؟ وهل الحمام متشابه في الاعمار وسنوات الوفاة رغم تعدد سلالاته وانواعه ..

بدون شك عندما نذكرمثلا ان الحمامة يصل عمرها احيانا الى 10 سنوات او اقل او اكثر .. كلها مسائل افتراضية وحساب متوسط للاعمار لا اكثر .. فعندما نقول ان متوسط عمر الانسان مثلا 65 سنة، هذا يعني ان الاحصائيات توضح ان نسبة كبيرة من الناس تعيش حتى هذا السن قل او كثر .. وكل امم لها زمانها الخاص بها .. وفي زماننا المتقدم والحياة العصرية اصبحت الحياة قصيرة ويعيش الانسان لفترة كافية لانجاب الاطفال ورعايتهم وتربيتهم ..

الحيوانات والطيور بشكل عام مختلفة عن الانسان من ناحية التكاثر والانجاب فبعض الحيوانات والطيور تنجب صغار كثيرين جدا، وبعضها قليل ، فمثلا الاسماك تقوم بوضع ملايين من البيوض وتقوم بحمايتها وعندما تفقس تتركها بدون رعاية او اهتمام فتعتمد الصغار على انفسها، هذه الاعداد الهائلة من البيوض توفر فرصة لاعداد لا باس بها للبقاء والحياة .. بينما توجد حيوانات تنتج اعداد قليلة من الذرية ولكن تقوم الاباء برعايتها وحمايتها حتى تبقى على قيد الحياة بقدر اكبر ..

الحمام البري بوجه عام – غير المستأنسة في المنازل – غالبية صغارها لا تعيش الى سن الرشد وتموت اما في العش او بعد فترة وجيزة من الترييش او تقع فريسه للحيوانات الاخرى . كما ان اعداد اكبر من الحمام البري تموت خلال فصل الشتاء البارد بنسبة 70- 80%، فالحمام ليس من الطيور المهاجرة.

وبعض الحقائق تشير الى ان معظم انواع الطيور تبلغ متوسط العمر لبضعة اشهر فقط خاصة في فصل الشتاء ..اما الحمام الكبير في العمر تعيش اطول من الصغار والاعداد التي تموت منها تقدر بنسبة 30-40% حسب نوعية الطيور وسلالته..الخ.

وتشير الحقائق الى ان الحمام المنزلي الذي يقوم الانسان برعايته والاهتمام به في الاسر، يعيش فترة اطول من الطيور البرية فاذا كان متوسط عمر الحمامة البرية 5 سنوات تقريبا، فان الحمام المنزلي يقدر متوسط عمره بين 10-12 سنة للاناث، أما الذكور فمتوسط أعمارها بين 12-15 سنة . وبالمناسبة اعلى عمر مسجل لطائر بشكل رسمي هو لنوع من البغبغاء وصل عمره 80 سنة عاش في حديقة حيوان في لندن. واعلى عمر مسجل لحمامة عاشت فترة 15 سنة و9 شهور .

وعلى الصعيد الشخصي فان اطول حمامة عاشت معي في بيت الحمام وصل عمرها 13 سنة تقريبا، وهو زوج من نوع الحمام الروماني الابيض المخصص لانتاج صغار الحمام اللاحم، طبعا توقف عن الانتاج قبل هذا العمر بكثير ولكن احببت الاحتفاظ به، ونصف مسكن الحمام كانت احفاده .. ورغم تعرض الحمام للامراض والظروف على مدى تلك السنوات ولكنه صمد وكنت احصنه بالادوية والتطعيمات اللازمة .. ثم توفيت الانثى بعمر 11 سنة تقريبا ومن الطريف ان الذكر عاش اسعد ايامه بزواجه الثاني من انثى شابه من احفاده  .. وتوفي بعد ذلك .. وقمت بدفنه في الصحراء !! والعزاء موصول الى ابناءه واحفاده الذي ماتوا كلهم بمرض النيوكاسل فيما بعد .. وتقبلوا اطيب التحيات من بيت الحمام.