الحمام وأهميته » علم أحياء الحمام

 

<< علم أحياء الحمام

الأعضاء الخارجية- والداخلية للحمام

 

الجهازالدوري:

يتكون من القلب الذي يوجد في الجزء الامامي من تجويف الجسم.يتكون القلب من اربع حجيرات العلويتان تسميان بالاذينين الايمن والايسر ، والسفليتان تسميان البطين الايمن والايسر، متصلين بصمامات واوردة وشرايين. يقوم القلب بضخ الدم خلال جسم الحمامة، وينقسم الدم الى وعائين واحد يؤدي الى الرئتين والاخر لباقي الجسم. والدم الذي يضخ في الرئتين يخلصهما من حمولتهما من ثاني اكسيد الكربون ويحمل بالاكسجين. يمشي الدم من الرئتين الى القلب ومنه يضخ ثانية خلال الجسم لتزويد الجسم بالمواد. ويقدر ان الطائر الذي يزن 500 جرام يمكن ان يضخ 120 جراما من الدم عن طريق قلبه كل 60 ثانية.

وبصفة عامة الطيور لها زوجان من الاوردة الوداجية بينما جميع الثدييات لها واحد فقط، والسبب في ذلك ان الطائر له المقدرة لان يدير راسه الى اليمين لكي يواجه المؤخرة بزاوية 180 درجة.وعندما يدير الطائر راسه بهذه الطريقة فان احد الاوردة يقفل تماما ولكن الدم يضخ الى المخ ينتقل اوتوماتيكيا الى الوريد الوداجي الاخر حيث تيتمر رحلته. 

 

الجهاز التنفسي:

بداية الجهاز التنفسي فتحة تسمى المزمار خلف اللسان، تتصل بالقصبة الهوائية التي تمتد في العنق مع المرئ وخلفه، وعندما تدخل تجويف الفم تتفرع الى فرعين يسميان بالشعبتين. يوجد في اخر القصبة الهوائية قبل تفرعها جزء منتفخ يسمى بالحنجرة وهو عضو الصوت في الحمامة. تنتهي كل من الشعبتين في الرئه المقابلة لها وتتفرع فيها الى فريعات دقيقة تنتهي بالحويصلات الهوائية التي يتكون منها جسم الرئة.

توجد الرئتان في الحمامة بجاني الصدر متداخلتان بين الضلوع ونسيجهما ليس مرنا، يوجد بالجسم اكياس هوائية تستمد بدايتها من الرئتين والشعيبات. وفائدة هذه الاكياس امداد الرئتين بالهواء للمساعدة في سرعة التأكسد اللازمة للطيران. يغطي كل رئة من الداخل غشاء رفيع شفاف يحجبها عن باقي اعضاء الجسم الداخلية، ولا يوجد لها حجاب حاجز كما في الحيوانات الثديية. يتركب الجهاز التنفسي من الانف والحجنرة والقصبة الهوائية والشعبتين والرئتين ويتصل بالرئتين عدد من الاكياس الهوائية.

الحنجرة عبارة عن عضو الصوت في الفقريات اما في الطيور فلا علاقة لها باحداث الصوت بل ان هذا يحدث في غرفة اخرى اسفل القصبة الهوائية.يصاب الحمام بكثير من الامراض التنفسية المعدية قد تكون احيانا اصابة جسيمة تؤدي الى ازدياد حجم الجيوب الانفية لدرجة اكبر من اللازم.