الحمام وأهميته » علم أحياء الحمام

 

<< علم أحياء الحمام

الأعضاء الخارجية- والداخلية للحمام

 

الشكل الخارجي للحمامة:

يتكون جسم الطائر من رأس وعنق وبدن، الرأس مستديرة من الخلف ومن أعلى وتكون في الذكر اكبر حجما وأكثر استدارة منها في الأنثى وهي مستطيلة من الأمام تنتهي بمنقار صلب. يتكون المنقار من الفك الأعلى والفك الأسفل والاخير هو الذي يتحرك، والمنقار والاظافر عبارة عن مادة قرنية.

يوجد على الفك الأعلى من جهة اتصاله بالرأس فتحتا الانف وهما بقعتان من الجلد منتفختان عاريتان من الريش تسمى كل منها بالبشرة المنقارية.

ويكون المنقار في بعض الأحيان طويلا او قصيرا جدا في بعض انواع الحمام. كما ان النمو اللحمي فوق الفك للمنقار يكبر او يصغر حسب النوع. واحيانا يكون بارز وملون بالاحمر او الابيض.ويختلف لون عظمة المنقار باختلاف الاصناف فمنها ذات العظمة البيضاء او السوداء او الزرقاء. من العيوب احيانا في المنقار ان يكون الفك الاعلى أو الاسفل مائل او معوج او زائد الطول أو مسكورة او قصيرة مما يمنع الطائر من التقاط  الحبوب بسهولة. وفي هذه الحالة من المهم قص الطرف الزائد لعظمة المنقار لاخفاء العيب ومساعدة الطائر على الاكل.

وعلى جانب الرأس توجد الاذنان وهما فتحتين صغيرتين يخفيهما ريش الرأس تحته، وموضعهما خلف العينين وتحتهما بقليل. وتوجد على جانبي الرأس على الجهة الامامية العينان وهما مستديرتان وحوطهما في بعض الاصناف نمو لحمي كبير، وللعين ثلاثة جفون واحد علوي وآخر سفلي وثالث عبارة عن غطاء نصف شفاف يسمى بالغشاء النقابي ويوجد في الزاوية الامامية العليا للعين يقفل للخلف ويختفي تحت الجلد بالنهار وتطبقه الحمامة على عينها أثناء الليل وعند حدوث خطر لها.

وللون العين اهمية من حيث تمميز الاصناف، فاحيانا تكون الدائرة حول العين بيضاء،او حمراء، او زيتيه او سوداء بطبيعة لون العين فالعين السوداء يحيط بها لون اسود واللون الحمراء يحيط بها لون ناري .. الخ. والقاعدة ان الحمامة ذات الريش الابيض يكون لون عينها اسود، واما الحمام ذات الريش الاسود يكون اللون المحيط بالعين ابيض. وذات اللون الريش الاحمر يكون العين زيتي، والتي يكون ريشها ازرق تكون محيط العين ملحي وقد يكون وسط بين لونين اذا كانت خليط.

ويكسي الراس بريش الجسم في جميع اجزائه فاحيانا يكون الحمام مزين بريش على راسه او بدونه، او يكون مزين في ريش الذيل، وكلما كانت هذه الزوائد بارزة وواضحة يدل على نقاء الحمام، اما اذا كان الريش او الزوائد مشوهه او غير بارزة بشكل ملفت يكون الحمام مخلوط.

يلي الرأس العنق ويصلها بالجسم وهو طويل لين مفصي يتحرك في جميع الاتجاهات وبواستطه يصل المنقار لنهاية الذيل فتتمكن الحمامة من تنظيف ريشها وابادة الحشرات من جسمها. والبدن مضغوط من الجانبين وباسفله بروز حاد هو الحافة السفلى للصدر. ينتهي مؤخر البدن بجزء عريض هو الذيل وبه فتحة المجمع ويحمل البدن من الطرفين الاجنحة ويوجد في نهاية الجناح جزء منفصل يسمى بالجناح الكاذب. في أعلى الظهر توجد الغذة الزيتية يستخدم الطائر افرازاتها لتنظيف الريش والواقية من المياه.

 

اما الارجل فهي تنتهي بالاصابع وهي طويلة منها ثلاثة امامية وواحد خلفي تنسبط عند وقوف الحمامة على الارض وتقبض بها على الفروع عندما تحط على الاشجار مثلا. وتغطي ارجل الحمامة بحراشيف تشبه حراشيف الزواحف وكلنها تخالفها.

 

اما الريش فالخاصية الهامة للريش هي العزل حيث يحمي الطائر من البرد ومن الحر، كل طائر سواء كان صغير او كبير توجد لديه كمي كافيه من الريش خاصة في موسم البرد. ويتم التحكم في الريش بواسطة عضلات يمكنها تحديد الزاوية التي تستقر عندها الريشة عندما يكون الجو باردا. يوجد العديد من انواع الريش في جسم الحمامة، يوجد ريش يمد الطائر بالقوة اللازمة للطيران وريش صغير جدا وخفيف لاحكام العزل والحماية. وقد ناقشنا موضوع الريش سابقا في موقع بيت الحمام.